كلمة السيد المدير العام

 

السيدات و السادة الكرام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

وأهلاً وسهلاً بكم في موقع شركتنا على الشبكة الدولية للمعلومات، ويسرني أن أقدم لزوار موقعنا نبذة مختصرة عن الشركة العامة للسمنت الجنوبية، إحدى كبريات شركات وزارة الصناعة والمعادن العراقية.إن شركتنا ومنذ تأسيسها في عام 1997 وضعت النجاح والتفوق والتميز شعاراً لها وان الأرقام الإنتاجية التي حققتها والسمعة الطيبة لنوعية منتجاتها كانت شاهداً على ذلك، ومن خلال المبيعات الضخمة التي غطت السوق العراقية من شماله الى جنوبه شاهداً اخراً على ما مر ذكره.إن شركتنا التي تم تشكيلها  بموجب قانون الشركات العامة المرقم 22 لسنة 1997 تبنت رسم ووضع سياستها الإنتاجية والتسويقية بشكل مستقل من خلال الصلاحيات الممنوحة لمجلس إدارتها بموجب القانون المذكور، ومن خلال كادرها الخبير في المجالات الفنية والإدارية فقد كانت تلك السياسات مبنية على إطار تحقيق المصلحة الاقتصادية من خلال رفد السوق المحلية بالمنتج الوطني المطابق بمواصفاته النوعية للمواصفة القياسية العراقية وبالتالي تحقيق دخل قومي متميز يشار إليه بعشرات المليارات من الدنانير العراقية سنوياً.وأبان فترة سقوط النظام البائد، ورغم أن الظروف الاقتصادية والأمنية التي أحاطت بالبلد بصورة عامة كانت صعبة للغاية، إلا أن عجلة الصناعة والتشغيل والإنتاج في معامل الشركة لم تتوقف بل حققنا والحمد لله أعلى الأرقام الإنتاجية عام بعد عام أيضاً، ونافست منتجات شركتنا كافة الأنواع المستوردة التي غزت الأسواق في الآونة الأخيرة، وحققت الشركة مبيعات كبيرة جداً من خلال حفاظها على أسس الصناعة الصحيحة والتسويق الحضاري لمنتجاتها بعد أن لمس المستهلك وأدرك أن المنتج الوطني هو الأكثر ملائمة لمتطلبات النهوض العمراني والتحضر المدني.ولكون أن معامل شركتنا الثمانية الممتدة امتداد محافظات وسط وجنوب العراق الحبيب، فلقد كانت لعلامة السمنت الجنوبية الحظوة الأكبر كماركة تجارية واكبت عملية إعادة الأعمار والتنمية الاقتصادية التي تبنتها السياسات المتعاقبة للحكومات العراقية بعد سقوط النظام السابق، وبرغم الانفتاح الاقتصادي والسوق الحر الذي شهده العراق منذ ست سنوات إلا أن علامة شركتنا لا تزال في الصدارة، والطموح اكبر بكثير من المتحقق لغاية الآن.كما تبنت شركتنا أسلوب الشفافية والوضوحية والجرأة في عرض أرقامها المحاسبية، وان مصادقة ديوان الرقابة المالية على مجمل الحسابات الختامية والميزانيات للأعوام السابقة كافة إلاّ مصداقاً مهماً في المسيرة الاقتصادية الناضجة والأسلوب المتكامل لنظم الحسابات والرقابة المالية فيها.وان شركتنا والتي من الممكن وصفها بالشركات والمؤسسات الحكومية الأولى الممولة ذاتياً عملت على إعداد ملفات استثمارية لمعامل شركتها بغية النهوض بواقع التشغيل والإنتاج  ورفع كفاءة الأداء بأسلوب علمي متقدم وحرص شديد على أن تكون عائدية وملكية هذه المعامل بعد استثمارها إلى الدولة مرة أخرى بعد إكمال عملية تأهيل خطوطها الإنتاجية ووصولها إلى الطاقات التصميمية التي صممت أساساً لها،  في الوقت نفسه وضعت في أسس وشروط الاستثمار المحافظة على استمرار جميع العاملين في المعامل المخطط لاستثمارها بعملهم ودفع كافة مستحقاتهم المالية من قبل المستثمر أسوة بباقي الموظفين في قطاعات الدولة كافة، بل زادت على ذلك في لزوم تدريبهم وتحفيزهم وتقديم خدمات أخرى اجتماعية لهم كأحد أسس المفاضلة والتنافس بين المستثمرين.إن فرص التدريب التي أعدتها شركتنا لمنتسبيها بكافة مستوياتهم الوظيفية وعناوينهم وتخصصاتهم الفنية والإدارية المالية والقانونية جعلت ملاكاتها محل ثقة وتقدير عاليين لدى دوائر وزارة الصناعة والمعادن وكذلك المؤسسات الحكومية الأخرى ذات الصلة الإدارية والاقتصادية بشركتنا، فدورات التدريب والتطوير داخل العراق وخارجه كانت ضمن أولوياتنا وهي الأخرى نجحت بنجاحات الشركة على كافة الأصعدة.وأخيراَ نأمل من الجميع الاستفادة والعمل بالأسلوب الأمثل من اجل دعم الصناعة العراقية الرائدة خدمة لبلادنا الغالية وتنمية لاقتصادها ودمتم بحماية الله وحفظه.

                                                                                                      

المدير العام ورئيس مجلس الإدارة